BAYAR DAFTAR HAJI DULU ATAU BERANGKAT UMROH DULU ?

Diposting pada 0 views

Setelah dua tahun absen karena pandemi Covid-19, pelaksanaan haji kembali dilaksanakan.Jemaah haji Indonesia akhirnya diberangkatkan kembali ke Tanah SuciPemerintah Indonesia mendapat kuota haji 1 juta jamaah haji.Jumlah ini tertu bekurang yang mana pada tahun 2019 jemaah haji Indonesia yang berangkat ke tanah suci sebanyak 2,5 juta orang.

Belakangan ini masa tunggu haji pun menjadi topik terhangat.Selain kuota yang dikurangi, masa tunggu haji nampaknya juga berimbas lantaran pandemi Covid-19.Daftar tunggu ibadah haji yang tersaji dalam aplikasi Haji Pintar atau website Ditjen Penyelenggaraan Haji dan Umrah (PHU) menunjukkan data estimasi keberangkatan yang semakin lama.Beberapa provinsi bahkan ada yang masa tunggunya mencapai lebih dari 90 tahun.

PERTANYAAN :

Assalamu’alaikum. Mohon bertanya, terus terang ini bukan kejadian nyata, tapi cuma andaikan, katanya, waiting list calon jamaah haji indonesia saat ini sudah sampai 18 – 20 tahun ? pertanyaan, kalau ada orang yang usianya sudah sekitar 50 / 60 tahun lebih, baru punya kelebihan uang sekitar 30 juta, yang jika dibuat daftar haji sudah cukup tapi berangkatnya nunggu 20 tahun (mengingat usianya sudah tua ada kehawatiran sebelum 20 tahun sudah mati atau fisiknya sudah lemah) Jika uang 30 juta tersebut dibuat daftar umroh bisa langsung berangkat sekarang, tapi tidak bisa daftar haji. Apa yang wajib / harus / lebih baik dilakukan orang tersebut ? daftar haji atau umroh ? [Luin Alwaystogetherforever].

JAWABAN :

Wa’alaikumussalam. Ibda’u bima bada’allahu bih (mulailah dengan apa yang dimulai oleh Allah) alias haji dulu. Ini sesuai pendapat yang mengatakan bahwa ibadah umroh hukumnya sunnah maka yang afdlol adalah mendahulukan daftar haji.

Boleh, bahkan bagus umroh dulu untuk masa sekarang, asal kira-kira orangnya tetap bisa haji di tahun-tahun berikutnya. Kalau cukup untuk sekali perjalanan, maka tentu haji saja karena umrah pasti ikut juga. Jika memilih berangkat Umroh terlebih dahulu sehingga sisa dana tidak cukup untuk berangkat Haji maka bisa dikatagorikan ‘Adamul-Istitho’ah. Ini sesuai pendapat yang mengatakan bahwa ibadah umroh hukumnya wajib maka yang afdlol adalah mendahulukan ibadah umroh, sebab ibadah yang saat ini mampu dan bisa dikerjakan (istitho’ah) adalah ibadah umroh. Sedangkan ibadah haji saat ini belum mampu untuk dikerjakan (belum istitho’ah) karena harus ngantri dulu.

Jadi dalam masalah ini ada dua pendapat :

  1. Diperbolehkan melakukan umroh dengan catatan isthitha’ahnya terjadi di selain bulan-bulan pelaksanaan haji (Syawal, Dzul Qo’dah, dan Dzul Hijjah).
  2. Tidak diperbolehkan, dalam artian harus mendaftarkan uang tersebut untuk haji dengan alasan sebagaimana berikut ;
  • Haji lebih utama daripada umroh
  • Kewajiban haji disepakati ulama, berbeda dengan umroh
  • Aspek ihyaul ka’bah (meramaikan ka’bah) ibadah haji lebih kuat dari pada umroh

Berikut beberapa hasil bahtsul masaail sebagai pembanding :

  1. Wajibkah Mengusahakan Haji Plus ?

Dalam konteks Indonesia, keadaan bagaimana yang menuntut haji wajib diqodho’i dan wajibkah mengusahakan haji plus bagi mereka yang menanggung kewajiban qodho’ haji (fauran) ?

Jawaban : Haji wajib di qodlo’i ketika dalam keadaan:

a. ketika orang yang punya kewajiban haji itu mati sebelum dia melaksanakan haji dan dia sudah ada kesempatan untuk melaksanakan ibadah haji.

b. ketika orang yang sedang melaksanakan haji merusak hajinya atau belum menyempurnakan hajinya.

NB. : Sedangkan pelaksanaan qodlo’ secara fauron (harus segera dilakukan) itu sesuai dengan kadar kemampuan mengqodlo’i.

REFERENSI

Al Majmu’ Syarh al-Muhadzab juz 7 hal. 109.

Hasyiyah Ibni Hajar ‘ala al-Idloh hal. 107-108

Anwar al-Masalik hal. 138.

Al-Bajuri Juz 1 Hal. 329.

Al-Muhadzab Juz 1 Hal.361.

Al Majmu’ Syarh al-Muhadzab juz 7 hal. 389.

المجموع الجزء السابع ص : 109 المكتبة السلفية

قال المصنف رحمه الله تعالى ( ومن وجب عليه الحج فلم يحج حتى مات نظرت فإن مات قبل أن يتمكن من الأداء سقط فرضه، ولم يجب القضاء، وقال أبو يحيى البلخى يجب القضاء، وأخرج إليه أبو إسحاق نص الشافعى رحمه الله فرجع عنه، والدليل على أنه يسقط أنه هلك ما تعلق به الفرض قبل التمكن من الأداء فسقط الفرض، كما لو هلك النصاب قبل أن يتمكن من إخراج الزكاة، وإن مات بعد التمكن من الأداء لم يسقط الفرض ويجب قضاؤه من تركته، لما روى بريدة قال ” أتت النبى صلى الله عليه وسلم امرأة فقالت يا رسول الله إن أمى ماتت ولم تحج قال حجى عن أمك ” ولأنه حق تدخله النيابة لزمه فى حال الحياة، فلم يسقط بالموت، كدين الآدمى، ويجب قضاؤه عنه من الميقات، لأن الحج يجب من الميقات، ويجب من رأس المال لأنه دين واجب فكان من رأس المال كدين الآدمى وإن اجتمع الحج ودين الآدمى والتركة لا تتسع لهما ففيه الأقوال الثلاثة التى ذكرناها فى آخر الزكاة )

  1. حاشية ابن حجر على الإيضاح ص : 107 – 108 دار حراء

وأما إمكان السير فأن يجد هذه الأمور وتبقى زمنا يمكنه الذهاب فيه إلى الحج على السير المعتاد ( قوله السير المعتاد ) ظاهره أنه لو احتيج لقطع أكثر من مرحلتين واعتيد ذلك لزمه وفيه نظر لأن قولهم بعد أن اشترطوا السير المعتاد فلو احتيج لقطع أكثر من مرحلة ولو فى بعض الأيام فلا وجوب وهو يشمل ما إذا اعتيد ذلك وهو قريب وأفهم كلامه كغيره أن هذا شرط للوجوب لا للاستقرار فى الذمة حتى يجب قضاؤه من التركة وهو كذلك على المعتمد الذى صرح به الأئمة كما قاله الرافعى وصوبه المصنف فى مجموعه وحاصل عبارته إن وجد جميع ما مر وقد بقى زمن يمكنه فيه الحج وجب وله تأخيره عن تلك السنة لكنه يستقر فى ذمته وإن لم يبق زمن كذلك لم يلزمه الحج ولا يستقر عليه وهكذا قاله الأصحاب ولم يذكر فيه الغزالى هذا الشرط وأنكر عليه الرافعى وقال هذا الإمكان شرطه الأئمة لوجوب الحج ورد عليه ابن الصلاح انتصارا للغزالى بأن هذا الإمكان إنما هو شرط استقرار الحج ليجب قضاؤه من تركته لو مات قبل الحج وليس شرطا لأصل وجوب الحج بل متى وجدت الاستطاعة من مسلم مكلف حر لزمه الحج فى الحال كالصلاة تجب بأول الوقت قبل مضى زمان يسعها ثم استقرارها فى الذمة يتوقف على مضى التمكن من فعلها والصواب ما قاله الرافعى وقد نص عليه صاحب المهذب والأصحاب وإنكار ابن الصلاح فاسد لقوله تعالى ( من استطاع إليه سبيلا ) وهذا غير مستطيع فلا حج عليه وكيف يكون مستطيعا وهو عاجز حسا وأماالصلاة فإنما تجب أول الوقت لإمكان تتميمها اهـ

  1. أنوار المسالك ص 138

(ويندب المبادرة به) اي الحج عند الإستطاعة (وله التأخير)

  1. الباجورى ص 329

والمراد بالقضاء القضاء اللغوي لا الشرعي إذ لا أخر لوقت الحج و القضاء الشرعي فعل العبادة خارج الوقت والحج إنما يفعل فى الوقت

  1. المهذب – (ج 1 / ص 361)

فصل فيمن مات وعليه حج ومن وجب عليه الحج فلم يحج حتى مات نظرت فإن مات قبل أن يتمكن من الأداء سقط فرضه ولم يجب القضاء

وقال أبو يحيى البلخي يجب القضاء وأخرج إليه أبو إسحاق نص الشافعي رحمه الله فرجع عنه والدليل على أنه يسقط أنه هلك ما تعلق به الفرض قبل التمكن من الأداء فسقط الفرض كما لو هلك النصاب قبل أن يتمكن من إخراج الزكاة وإن مات بعد التمكن من الأداء لم يسقط الفرض ويجب قضاؤه من تركته لما روى بريدة قال أتت النبي صلى الله عليه وسلم امرأة فقالت يا رسول الله أمي ماتت ولم تحج قال حجي عن أمك ولانه حق تدخله النيابة لزمه في حال الحياة فلم يسقط بالموت كدين الآدمي ويجب قضاؤه عنه من الميقات لان الحج يجب من الميقات ويجب من رأس المال لانه دين واجب فكان من رأس المال كدين الآدمي وإن اجتمع الحج ودين الآدمي والتركة لا تتسع لهما ففيه الأقوال الثلاثة التي ذكرناها في آخر الزكاة

  1. المجموع شرح المهذب – (ج 7 / ص 389)

(فرع) يجب مفسد الحج أو العمرة القضاء بلا خلاف سواء كان الحج أو العمرة فرضا أو نفلا لان النفل منهما يصير فرضا بالشروع فيه بخلاف باقى العبادات ويقع القضاء عن المفسد فان كان فرضا وقع عنه وإن كان نفلا فعنه ولو احرم بالقضاء فأفسده بالجماع لزمه الكفارة ولزمه قضاء واحد حتى لو احرم بالقضاء مائة مرة ففسد كل مرة منهن يلزمه قضاء واحد ويقع عن الاول قال اصحابنا ويتصور القضاء في عام الافساد بأن يحصر بعد الافساد ويتعذر عليه المضى في الفاسد فيتحلل ثم يزول الحصر والوقت باق فيحرم بالقضاء ويفعله ويجزئه في سنته قالوا ولا يتصور القضاء في سنة الافساد إلا في هذه الصورة (وأما) وقت وجوب القضاء ففيه وجهان مشهوران ذكرهما المصنف بدليلهما (اصحهما) عند المصنف والاصحاب يجب على الفور وهو ظاهر النص

(والثانى) علي التراخي (فان قلنا) على الفور وجب في السنة المستقبلة ولا يجوز تأخيره عنها فان اخره عنها بلا عذر اثم ولم يسقط عنه القضاء بل تجب المبادرة في السنة التي تليها وهكذا ابدا